موقع مدرسه محمود عزمى الابتدائية / هشام فتحى
عزيزى الزائر اهلا بك نتمنى قضاء اجمل الاوقات معنا تحياتى هشام فتحى مدير الموقع
اذا كنت زائر نرجوا انضمامك الينا عن طريق ضغط زر التسجيل
اما ان كنت عضو اضغط على زر الدخول للتمتع الكامل بخدمات الموقع
ت:0111361529- 01205999547

موقع مدرسه محمود عزمى الابتدائية / هشام فتحى

موقع - مدرسة - محمود عزمى - الابتدائية - هشام فتحى
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
لاى استفسار او اقتراح * خاص بالموقع يرجى مراسلة مدير ومصمم الموقع على  01205999547 - 01111361529  HESHAM FATHY
الان بالموقع الاسطوانات التعليمية للعام الدراسى الجديد من اولى ابتدائى الى الثانوية فقط اطلب ما تريد *** هشام فتحى
https://youtu.be/luzAla8kSWg  اجتماعات وزير النقل

شاطر | 
 

 اشراك طفلك بالمسئوليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anwr6
مشرف عام
avatar

الابراج : الميزان
الابراج الصينية : الديك
عدد الرسائل : 443
السن : 37
العمل : من السهل أن تمتطي جواداً... لكن من الصعب جداً أن تصبح فارساً
الجنسية : مصرى
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 29/06/2009

مُساهمةموضوع: اشراك طفلك بالمسئوليه   الإثنين يوليو 20, 2009 3:45 pm

لقد اكتسب طفلك الكثير من الاستقلالية خلال الأشهر الستّة الأخيرة؛ ففي هذا العمر يتوق إلى القيام بالأمور وحده كلّما أمكن. لذلك، فإنّه غالباً ما سيسبّب لك التأخير جرّاء قلّة مهارته ولكن إصراره مثلاً على الأكل بمفرده، أو رفضه المتكرّر للجلوس في عربته عندما تكونين على عجلة من أمرك.
إنّه لمن الصعب التوصّل إلى التوازن المثالي ما بين التشجيع على الاستقلالية وتأمين المساعدة التي ما زال طفلك يحتاجها، خاصّة عندما يكون الشخص الآخر عنيداً إلى هذا الحدّ، من المهمّ أن تحافظي على حسّ الفكاهة خلال هذه المرحلة وإن كان الأمر مغيظاً في بعض الأحيان، وأن تحاولي عرض بضعة خيارات لطفلك كلمّا أمكن ذلك، بغية جعله يشعر بأنّه يلعب دوراً أساسياً في عمليّة اتّخاذ القرارات. فإذا ما اعتقد بأنّه يتمتّع بدرجة ما من التحكّم بحياته، سيكفّ عن السعي وراء ذلك كلّما سنحت الفرصة.
وداعاً لأيّام الطفولة الأولى:



هل أنت متشوّقة لأن يبدأ طفلك بالتعرّف على مفهوم المساعدة والمشاركة؛ إنّ ثمانية عشر شهراً ليس بالعمر المبكر لكي تبدئي بتعليمه المشاركة في مهام بسيطة داخل المنـزل. استفيدي من رغبته وتعطّشه لتقليد الآخرين، إذ أنّ أكثر ما يفرحه هو إعطائه الفرصة للمشاركة في جميع الأمور الشيّقة التي يشاهدك تقومين بها.
فباستطاعته مساعدتك في حمل الغسيل ووضعه في الغسالة، أو القيام بفرك شعره بالشامبو، أو حتّى حمل المفاتيح عندما تكون يداك ممتلئتان بالأغراض. سيغمر الفرح طفلك عندما توكل إليه هذه المهام الصغيرة، كما وأنّ إشراكه في المسؤوليّات العائليّة يشكّل تجربة من شأنها تعزيز قوّته واستقلاليّته.
أمّا في إطار الأعمال المنزليّة اليوميّة، فعمر طفلك مناسب لكي تحدّدي له وقتاً للترتيب بعد كلّ جولة لعب. ولمَ لا تدعيه يساعدك في الحديقة أيضاً؟ إشتر له مرشّة صغيرة ودعيه يقوم بريّ النباتات حيث لا يشكّل سكب الماء على الأرض أيّ ضرر.
أعطه الإستقلالية لكيّ يتدبّر هذه الأعمال بمفرده – فإنّ تخطّي الصعوبات هو طريقة رائعة لتعزيز مهاراته في حلّ المشاكل. ولكن عليك أن تبقيِ قريبة منه، فهو ما زال يحتاج الى مساعدتك باستمرار، في كلّ خطوة يقوم بها.

المصدر: موقع بامبرز للعناية بالطفل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هشام فتحى
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

الابراج : القوس
الابراج الصينية : الفأر
عدد الرسائل : 825
السن : 45
العمل : مترو الانفاق
الهوايه : الكمبيوتر
الجنسية : مصرى
اعلام الدول :
فريقك المفضل : الزمالك
كيف علمت بنا : من المدرسة
تاريخ التسجيل : 16/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: اشراك طفلك بالمسئوليه   الإثنين يوليو 20, 2009 6:53 pm

لقد اكتسب طفلك الكثير من الاستقلالية خلال الأشهر الستّة الأخيرة؛ ففي هذا العمر يتوق إلى القيام بالأمور وحده كلّما أمكن. لذلك، فإنّه غالباً ما سيسبّب لك التأخير جرّاء قلّة مهارته ولكن إصراره مثلاً على الأكل بمفرده، أو رفضه المتكرّر للجلوس في عربته عندما تكونين على عجلة من أمرك.
إنّه لمن الصعب التوصّل إلى التوازن المثالي ما بين التشجيع على الاستقلالية وتأمين المساعدة التي ما زال طفلك يحتاجها، خاصّة عندما يكون الشخص الآخر عنيداً إلى هذا الحدّ، من المهمّ أن تحافظي على حسّ الفكاهة خلال هذه المرحلة وإن كان الأمر مغيظاً في بعض الأحيان، وأن تحاولي عرض بضعة خيارات لطفلك كلمّا أمكن ذلك، بغية جعله يشعر بأنّه يلعب دوراً أساسياً في عمليّة اتّخاذ القرارات. فإذا ما اعتقد بأنّه يتمتّع بدرجة ما من التحكّم بحياته، سيكفّ عن السعي وراء ذلك كلّما سنحت الفرصة.
وداعاً لأيّام الطفولة الأولى:



هل أنت متشوّقة لأن يبدأ طفلك بالتعرّف على مفهوم المساعدة والمشاركة؛ إنّ ثمانية عشر شهراً ليس بالعمر المبكر لكي تبدئي بتعليمه المشاركة في مهام بسيطة داخل المنـزل. استفيدي من رغبته وتعطّشه لتقليد الآخرين، إذ أنّ أكثر ما يفرحه هو إعطائه الفرصة للمشاركة في جميع الأمور الشيّقة التي يشاهدك تقومين بها.
فباستطاعته مساعدتك في حمل الغسيل ووضعه في الغسالة، أو القيام بفرك شعره بالشامبو، أو حتّى حمل المفاتيح عندما تكون يداك ممتلئتان بالأغراض. سيغمر الفرح طفلك عندما توكل إليه هذه المهام الصغيرة، كما وأنّ إشراكه في المسؤوليّات العائليّة يشكّل تجربة من شأنها تعزيز قوّته واستقلاليّته.
أمّا في إطار الأعمال المنزليّة اليوميّة، فعمر طفلك مناسب لكي تحدّدي له وقتاً للترتيب بعد كلّ جولة لعب. ولمَ لا تدعيه يساعدك في الحديقة أيضاً؟ إشتر له مرشّة صغيرة ودعيه يقوم بريّ النباتات حيث لا يشكّل سكب الماء على الأرض أيّ ضرر.
أعطه الإستقلالية لكيّ يتدبّر هذه الأعمال بمفرده – فإنّ تخطّي الصعوبات هو طريقة رائعة لتعزيز مهاراته في حلّ المشاكل. ولكن عليك أن تبقيِ قريبة منه، فهو ما زال يحتاج الى مساعدتك باستمرار، في كلّ خطوة يقوم بها.


اشكرك على موضوع القيم

****************************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مدير الموقع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hemaliet
عضو ماسى


الابراج : السمك
الابراج الصينية : الديك
عدد الرسائل : 101
السن : 49
العمل : ربة منزل
الجنسية : مصرى
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 15/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: اشراك طفلك بالمسئوليه   الخميس مارس 04, 2010 2:13 pm

شكرا علي الافادة لان عندي بيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اشراك طفلك بالمسئوليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع مدرسه محمود عزمى الابتدائية / هشام فتحى  :: مدرستنا :: منتدى الاسرة السعيدة :: اطفالنا :: سلوكيات وتربية-
انتقل الى: